علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية" />

علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

علاج الاكتئاب : الاكتئاب هو أحد الامراض النفسية المتفشية في الاونة الاخيرة و التي تستوجب الذهاب الى دكتور مختص في الامراض النفسية , ومن تأثيراته أنه يجعل المريض المصاب يفقد السيطرة على نفسه، مع فقدان الرغبة في الحياة والتفكير في التخلص منها، وقبل الحديث عن علاج الاكتئاب والقلق يجب أن نعي جيدا أن الاكتئاب تحديدا من الأمراض المزمنة والتي تحتاج إلى مجهود جبار، لأنه قد تصل خطورته إلى حدود المشاكل النفسية المعقدة والتي ينتج عنها العديد من الأزمات الصحة والتشتتات الأسرية وكذا النفور من العلاقات الاجتماعية.

علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

ويعتبر الاكتئاب مرضا يمكن العلاج منه حتى في المراحل المتقدمة منه، ويمكن ذلك من خلال استخدام العديد من الامكانيات العلاجية المختلفة والمتنوعة، ويمكن القول عموما أن علاج الاكتئاب يعتمد على قوته حسب تقييم الطبيب المعالج، فيعالج المرض الخفيف إلى المتوسط بالعلاج النفسي، أو الدوائي، أو كليهما، بينما يتطلب المرض الشديد في العادة استخدام كل من العلاج بالعقاقير والنفسي معا، وفي حال عدم فاعلية العلاج بالعقاقير قد يتم العلاج بتحفيز الدماغ بالصدمات الكهربائية أو بالتحفيز المغناطيسي أو الكهربائي عبر الجمجمة لكن في هذا المقال سوف نتطرق فقط لطرق العلاج التي ليس لها أي تأثير جانبي على صحة الانسان ونذكر منها :

العلاج النفسي تعتبر من احد طرق علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

يساهم العلاج النفسي أو كما يصطلح عليه أحيانا العلاج بالتحدث في الكشف عن أسباب الاكتئاب، وتعلم المهارات الصحية للتعامل مع الحالة والتغلب عليها، وفيما يلي أبرز أنواع العلاج النفسي في مدينة الجهراء:

العلاج المعرفي : يهتم العلاج المعرفي بطبيعة الأفكار التي ترد في الأذهان، بيد أن الأفكار يمكن أن تؤثر في العواطف، وبذلك فإن الأفكار السلبية لدى الفرد تؤدي إلى تراجع حالته الصحية، بينما تساهم الأفكار الإيجابية في تحسين الحالة المزاجية، وفي الحقيقة يساعد العلاج المعرفي على تلقين الأفراد كيفية تحديد أنماط التفكير السلبية وتحويلها إلى أنماط إيجابية، وعادة ما يتم عقد جلسات العلاج مع وجود خطة محددة لكل جلسة، بالإضافة لتنفيذ تمرين منزلي، وغالبا ما يكون العلاج قصيرا المدة، حيث يستمر عادة لمدة ست لثمانية عشر أسبوعا على الاكثر.

العلاج السلوكي : يهتم هذا النوع من العلاج السلوكي بطبيعة السلوكيات الصادرة عن الفرد، ويساعد على تعزيز السلوكيات المقبولة، والتخلص من السلوكيات غير المرغوب فيها، وذلك عن طريق بعض التقنيات كربط السلوكيات الخاطئة مع النتائج السلبية المنفرة، والسيطرة على المواقف المثيرة للحزن والقلق بتقنيات الاسترخاء.

العلاج المعرفي السلوكي : يجمع هذا النوع الطريقتين السابقتين ذكرهما، حيث يتطرق لمعالجة أنواع التفكير السلبي، والسلوكيات الخاطئة التي تزيد من حدة الاكتئاب، ويحتاج المعالج إلى متابعة التطورات اليومية التي يمر منها المريض وطريقة تعامله معها، وذلك لتحديد ردود الأفعال السلبية التلقائية، ومن ثم تعليم المريض أنواع التفكير الجيدة وطرق الاستجابة الفضلى، بالإضافة إلى ممارسة الحديث الإيجابي عن الذات.

العلاج الديناميكي النفسي : يعتقد هذا العلاج بأن سبب الاكتئاب هو صراعات باطنية داخلية بطريقة غير واعية في غالب الأحيان قد يكون لها جذور من الصغر، ويهدف هذا العلاج إلى تقوية الوعي الكامل لكل الاحاسيس المتناقضة والمزعجة، ومساعدة المريض على تحملها وتحسين صورتها من وجهة نظره، وبخلاف بعض أساليب العلاج الأخرى للاكتئاب، يميل العلاج الديناميكي النفسي إلى أن يكون أقل تركيزا وأطول أمدا، وهو مفيد في بناء وعي النفس وإيجاد العلاقة بين التجارب السابقة التي مرت في حياة الانسان والاكتئاب.

العلاج التفاعلي : يعنى هذا النمط من العلاج بالحياة الاجتماعية الماضية والحالية للفرد بما في ذلك الاختلافات والتفاعلات، والسند الاجتماعي، وغالبا ما يتم التركيز في العلاج على العلاقات الاجتماعية الاكثر أولوية كالأهل، والزوج، والأصدقاء لتحديد مدى تأثير هذه العلاقة في حياة المريض وطريقة حل المشاكل التي فيها.

كل العلاجات السالفة ذكرها تدخل في نطاق العلاج النفسي وهو أحد العلاجات الأكثر فعالية لمريض الاكتئاب وأكثر أمانا من جانب الأعراض الجانبية الذي يخلفه العلاج الدوائي للشخص المصاب بالاكتئاب.

يمكن أن يغير الشخص عاداته، و نظام حياته، وحتى طريقة تفكيره، ويمكنه أيضا أن يفعل الكثير من الوسائل البسيطة والتي تمكنه من علاج الاكتئاب، وفي ما يلي بعض النصائح البسيطة التي يمكن أن تساعد في خوض معركة التخلص من الاكتئاب نهائيا و هي عبارة عن عادات يومية بسيطة لكنها تلعب الدور الأساسي في علاج آمن للاكتئاب.

تحديد أهداف وروتينيات يومية تساعد في التخلص من الاكتئاب نهائيا

عندما يصاب الشخص بالاكتئاب قد يشعر بأنه لا يمكنه إنجاز أي شيء مما يزيد اكتئابه سوء، فيجب كسر هذه الدائرة المفرغة ووضع أهداف يومية مفيدة، يجب البدء بأهداف بسيطة وسهلة ثم الانتقال إلى الأصعب تدريجيا سوف يجد الشخص نفسه حقق كل الاهداف المرجوة.

يجلي الاكتئاب الحواجز بين الأيام فيجعلها جميعا تشبه بعضها البعض، إن كان الشخص مكتئبا ينصح الخبراء أن يصنع ليومه روتينا معينا ويلتزم به، كي لا يفقد الشعور بتتابع الأيام ويجب تحديد جدول لأعماله و الالتزام بإنهائه.

ممارسة التمارين الرياضية احدى طرق علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تحسين الحالة المزاجية للفرد، والتقليل من أعراض الاكتئاب ، حيث يؤدي زيادة النشاط البدني إلى تحفيز جسم الإنسان لإنتاج مواد كيميائية تعمل كناقلات عصبية مهمة في الدماغ، وتحفيز نمو خلايا جديدة في الدماغ، كما ينصح بالمشي لمدة ثلاثين دقيقة يوميا للتقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب المزمن، كما أن ممارسة الرياضة ضمن البرامج الجماعية له دور في تعزيز الثقة بالنفس، وتنمية العلاقات الاجتماعية والتواصل مع الآخرين ولهذا دور إيجابي في علاج الاكتئاب أيضا و إخراج المصاب من دائرة الانعزال والانطواء عن ذاته.

 التغذية الصحية والمتوازنة تساعد في التخلص من الاكتئاب بشكل نهائي

يوجد وصفة غذائية سحرية تساعد على علاج الاكتئاب، إلا أن الانتباه لما يأكل الانسان أمر مهم، فقد يدفع الاكتئاب إلى الإفراط في تناول الطعام، ولا يجب الاستسلام لهذا الاحساس الذي قد يزيد مزاج الشخص سوءا، وهناك بعض الدراسات التي ترجح أن تناول الأغذية المحتوية على أحماض الأوميغا 3 الدهنية ، والمحتوية على حمض الفوليك كالسبانخ و الأفوكادو يمكن أن تحسن الحالة المزاجية.

من اللازم والضروري نهج أساليب الأنظمة الغذائية الصحية والمتوازنة وكذا التماشي والإرشادات الغذائية المحفزة، حيث أن الدماغ هو أحد أجزاء الجسم التي تعمل بشكل حيوي، والذي يحتاج إلى التزويد وبشكل منتظم بالعناصر الغذائية الضرورية لتوفير الناقلات العصبية المهمة للاستمرار بالعمل بشكل طبيعي، وقد يقلل ذلك من أعراض الاكتئاب، ولعل من أهم النصائح الغذائية على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

– تناول الأغذية الطازجة والكاملة، والحصول على كميات كافية من معدن الكالسيوم، والامتناع عن كميات الدهون التقابلية في الغذاء، بالإضافة لشرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم.

– تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتيك أو الأطعمة المخمرة، كاللبن و الحليب لدعم صحة الجهاز الهضمي و تقويته جيدا.

– الامتناع عن تناول المشروبات المضاف لها السكر كالشاي المحلى، والمشروبات الغازية.

– التقليل من كميات الكافيين شيئا فشيئا، وذلك لأن تناول الكافيين لفترات طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.

– الامتناع عن شرب المواد الكحولية. 

ممارسة التدريب العقلي

علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية
علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

كما يعلق احد الاطباء النفسين في مدينة الجهراء  قائلا  : من الطبيعي وجود العديد من الممارسات الصحية التي من الممكن أن تساعد على تخفيف الاكتئاب من خلال التأثير في منهجية فهم وإدراك العالم الخارجي، وغمر الاحاسيس بالسعادة والهدوء والسلاسة، ومن أبرز هذه الممارسات التأمل، والتفكير الإيجابي، بالإضافة إلى التسامح، والامتنان، واللطف، كما يلعب التحكم في الاستجابة العاطفية للمواقف دورا مهما، وذلك عن طريق نقل تركيز الفرد وانتباهه إلى ما هو جميل وإيجابي، وإعادة صياغة وجهة النظر عن الأمور بطريقة لطيفة، وتكمن أهمية هذه الممارسات التدريبية العقلية في التقليل من المشاعر السلبية للعجز واليأس التي يمر بها الفرد خلال المواقف الصعبة، والتي تؤثر في التوازن الهرموني في الجسم حيث تستهلك كامل المواد الكيميائية الدماغية المسؤولة عن الشعور بالسعادة والهدوء، وكذلك يكون لها تأثير ضار في الجهاز المناعي وأجزاء أخرى من الجسم.

الحد من الافكار السلبية للتمكن من التخلص من الاكتئاب نهائيا

من البديهي أن نصف الطريق الذي يساعد على علاج الاكتئاب يمكن للشخص قطعه بمعركة ضد عقله فقط، وذلك بتغيير طريقة تفكيره، وعدم اللجوء للتفسيرات السيئة بل استعمال المنطق و النظر الى الأمور من جانبها الايجابي، إن شعر الشخص أنه غير محبوب يجب عليه البحث عن الدليل المادي لذلك ويحتاج ذلك تدريبا متواصلا إلا أنه يضع الشخص في موقع السيطرة و التحكم في أفكاره.

الحصول على الدعم الاجتماعي

يحتاج الفرد إلى تكوين علاقات اجتماعية قوية والانتساب إلى شبكات الدعم الاجتماعي، وذلك لتفادي الشعور بالوحدة والعزلة الذي يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب، إضافة إلى الحصول على المساعدة في كيفية التعامل مع القلق اتجاه أمور الحياة، وفي الحقيقة ينصح الفرد بالحفاظ على الاتصال الدائم والمنتظم للعائلة والأصدقاء، والعمل على الانضمام إلى المجموعات الاجتماعية، والمشاركة في العمل التطوعي الذي يرفع الشعور بالرضا نتيجة مساعدة الآخرين، وتجدر الإشارة إلى أن الدعم يتضمن الاتصال بالحيوانات الأليفة كذلك حيث يساعد وجود حيوانات أليفية على تهدئة الفرد والتقليل من خطر الانفعال.

محاولة الاستمتاع

يجب محاولة إيجاد أمر ممتع للقيام به، وإن شعر الشخص أنه لا يوجد ما يبهجه فلا داعي للقلق فهذا مجرد عرض من أعراض الاكتئاب، يجب الاستمرار في المحاولة و عدم اليأس. حيث ان الإحباط و اليأس والاكتئاب لا يستطيعون حل أي مشكلة، بل يأخذون بصاحبهم إلى أعماق الوحدة والانعزال، لذلك يجب المقاومة قدر المستطاع.

الحصول على قسط جيد من النوم

يجعل الاكتئاب الشخص غير قادر على النوم بصورة كافية، ويجعله قلة النوم مكتئبا ولذلك يجب عليه تغيير نظام حياته والذهاب إلى النوم باكرا والاستيقاظ في نفس الموعد كل يوم، ويحاول كذلك ألا يغفو في منتصف اليوم، كذلك يجب ابعاد التلفاز والكمبيوتر عن غرفة النوم وذلك للحفاظ على دماغ متوازن وللمساعدة على التخفيف الاكتئاب والقلق، حيث يعد الأشخاص الذين لا يحظون بجودة جيدة وكميات كافية من النوم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من أولئك الذين يتمتعون بنوم جيد وكاف.

تحمل المسؤولية

حين يصاب الشخص بالاكتئاب قد يرغب في التخلص من المسؤوليات الملقاة على عاتقه، ولهذا لا يجب الاستسلام لهذا الشعور بل الاستمرار بالاختلاط بالآخرين وممارسة مهامه اليومية المعتادة قد يساعده هذا في التخلص من الاكتئاب نهائيا، وكذا ممارسة العمل بدوام كامل أو جزئي أو حتى العمل التطوعي، فقط تجنب الانعزال.

من الجدير بالذكر  كما يشرح احدى الاطباء النفسيين في مدينة الجهراء أن معظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب تتحسن حالتهم بجميع الطرق العلاجية المتاحة، لكن كما سبقنا الإشارة له أنه ليس كل علاج يعد آمن بالمطلق بل كل العلاجات وخاصة الدوائية لها تأثيرات جانبية على المستوى الصحي والنفسي والعضوي للإنسان، لكن هناك علاجات بديلة كالسالف ذكرها في هذا المقال، وهي العلاجات أو الطرق المتبعة في العلاج دون أعراض جانبية تذكر و لها دور إيجابي في علاج الاكتئاب بشكل فعال ومجدي.

المصادر : psychiatry

علاج الاكتئاب بدون اعراض جانبية

رسالة