مواصفات الدكتور النفسي الناجح" />

مواصفات الدكتور النفسي الناجح

مواصفات الدكتور النفسي الناجح

مواصفات الدكتور النفسي الناجح : يعد الطب النفسي من الاختصاصات الطبية المهمة التي تعنى وتستهدف علاج الاضطرابات النفسية، ويعتبر الدكتور النفسي المختص في الصحة العقلية بمجملها وحل مشاكلها بما في ذلك المشاكل العاطفية والسلوكية، وكذا المتعلقة بتعاطي المخدرات، وهو الطبيب المؤهل لتقييم جميع الجوانب للحالات النفسية، وصرف الأدوية وفقا لكل حالة.

 يعتمد الدكتور النفسي في ممارسته العملية لعلاج المشاكل النفسية على الأدوية في معظم الحالات، وقد يختار بعض الدكاترة النفسيين المشاركة والجمع بين العلاجين الدوائي والسلوكي في التعامل مع مرضاهم.

ويتلقى الدكتور النفسي تكوينا على مجموعة من العلاجات النفسية القائمة على الأدلة، بما في ذلك العلاج المعرفي السلوكي، وهو منهج علاجي حديث النشأة، أثبت أنه يتمتع بمستوى عال من الفعالية في علاج مجموعة واسعة من الحالات النفسية، بما في ذلك اضطرابات القلق والهلوسة وكذا الاضطرابات الجسدية والتوتر، ويركز المنهج على مساعدة المرضى في التغلب على الأفكار السلبية وأنماط التفكير المعقدة.

ويتلقى بعض الدكاترة النفسانيون تكوينات إضافية في مجال معين من المجالات التخصصية أيضا مثل:

الطب النفسي للشيخوخة و الطب النفسي للأطفال والمراهقين و الإدمان وغيرها من المجالات.

وعلى العموم فإن الدكتور النفسي له مجموعة من الخبرات والمهارات التي تساعده في فهم و تشخيص وعلاج الأمراض النفسية، والطبيب النفسي الناجح له مجموعة من المعايير التي تميزه عن طبيب آخر وتجعل منه أفضل دكتور بين العموم.

و في ما يلي أبرز السمات التي تجعل من الدكتور النفسي مميزا في مجاله:

التفاؤل من مواصفات الدكتور النفسي الناجح

التفاؤل هو تعبير صادق عن الرؤية الايجابية للحياة سواء كانت في الحاضر أوفي المستقبل، وهو من الصفات الأساسية لأي دكتور نفسي ناجح، فهو يزرع الأمل ويبث الطمأنينة والسكينة نفوس المرضى.
فالتفاؤل من أهم الصفات الإيمانية التي تحفز الإنسان المؤمن للعمل في هذه الحياة
ولقد اكتشف العلم بأن هناك رابطة بين التفاؤل وصحة الإنسان البدنية حيت قرر الطب أن مادة الكولسترول، وهي مادة سامة تتكون في الجسم، فتترسب في الشرايين، وينتج عنها كل الأمراض كانسداد الشرايين، والضغط والذبحة الصدرية والسكتة القلبية، ويساعد الإجهاد العقلي و التفكير المعتل على تكوينها في الجسم، وينصح الدكاترة المرضى المصابين بهذه المادة أن يحاولوا جهد طاقاتهم الترفيه عن أنفسهم، بل يقرون أن التفاؤل والبشاشة لا تفيد المرضى فقط بل هما خير وقاية للإنسان من الامراض النفسية.
و للتفاؤل علاقة قوية جدا بالصحة النفسية، ويجب أيضا أن يتابع الأخصائي النفسي مع مرضاه بالابتسامة المتفائلة، التي تبعث فيهم روح الأمل والتفاؤل لأنها سمة من السمات التي لها وقع مهم على نفسية المريض النفسي، و كذا على مدى إيمانه بالشفاء و يجب على كل الدكاترة النفسين التحلي بهذه الميزة التي تجعل منهم أفضل الدكاترة.

البساطة والتواضع

التواضع والبساطة من السمات الإيجابية التي يجب أن يتحلى بها الدكتور النفسي الناجح.

فالتواضع من الأخلاق الحميدة والحسنة، التي تساعد المرضى للوصول إلى أعلى درجات الصحة النفسية والتوافق النفسي والتوافق مع الحياة.
والدكتور النفسي المتواضع، يمتلك قلوب مرضاه ويؤثر ذلك على العملية الإستشفائية المتمثلة في ثقة المريض به، مما يزيد العملية الإستشفائية نجاحا والوصول إلى الهدف المبتغى في ظرف وجيز.

صدق النوايا

صدق النوايا من الأخلاق الحسنة التي يتحلى بها أحسن الدكاترة النفسانيين

فالدكتور النفسي عندما يصدق في عمله ويكون مخلصا له، فإن ذلك يؤثر على شخصيته ومهنته ويكسبه صفات المحبة من الجميع، والسر في ذلك هو إخلاص النية والصدق في مساعدة الآخرين والحفاظ على أسرارهم، وبالصدق والإخلاص يحدث تقدم هائل وفهم في العلاقة بين الطبيب والمريض أو طالب المساعدة، فيحدث تبادل ومشاركة بين الطرفين،  فحينها يشعر الطرف الأخر طالب المساعدة بالحب وأنه مقبول بكل ظروفه للدكتور أو المعالج، فيؤثر ذلك على العملية العلاجية بالتقدم و النجاح.

التفاهم من مواصفات الدكتور النفسي الناجح

التفاهم من الأمور التي تدل على التوازن بين المعالج والمريض، وتدل على أن صاحبها يتمتع بقدر كبير من المسؤولية في التعامل، لأنه يتدارك الأمور بحكمة وتدبر، وهذه الصفة من متطلبات عمل الدكتور النفسي لأن فهم المرضى وتفهمهم، أمر مهم لسير العملية الإرشادية والعلاجية، فالدكتور المتفهم يتقبل الناس على ما هم عليه، وحتى يتقن الأخصائي النفسي ذلك لابد، من أن يتعلم أن ينظر بمنظار الآخرين، ويفكر بصدق بما يريدون، فالناس طاقات وقدرات تختلف من شخص لآخر، وعندما يتقبل الدكتور الناس على ما هم عليه،  فإن هذا من معايير نجاحه لأن ذلك التقبل يؤدي إلى شعور الطرف الأخر بالطمأنينة، عندها يتمتع الطبيب النفسي بخاصية النجاح وتقبل الآخرين إليه.

ومن بعض صفات الأخصائي النفسي المتفاهم هو فهم النفس والتقييم الواقعي الموضوعي للقدرات والإمكانيات والطاقات لدى مرضاه، وتقبل نواحي القصور لديهم، وتقبل مبدأ الفروق الفردية، وتقدير ذواتهم حق قدرها، واستغلال قدراتهم وطاقاتهم إلى أقصى حد ممكن ومساعدتهم إلى الدفع بها إلى الأمام، وبذلك يكون الدكتور النفسي ناجح في عمله وفي مهنته الإرشادية  مما يعود عليه وعلى الآخرين بالخير والنفع.

الإتزان الإنفعالي

إن الاتزان الانفعالي هو حالة شعورية يبدي فيها الفرد استجابة انفعالية مناسبة لطبيعة المواقف التي تستدعي هذه الانفعالات.

و الإتزان الانفعالي من الأمور المهمة لمهنة الأخصائي النفسي وللمشتغلين في ميدان الإرشاد والعلاج النفسي لأنهم معرضين لكثير من الأمور الصعبة التي تلزم الحكمة والتوازن الانفعالي والحكم على الأمور بكل روية وتأني، فليس من الحكمة أن يكون الدكتور النفسي عرضة للانفعالات الشديدة، فمثلا ليس من الحكمة أن يسترسل الدكتور النفسي في الغضب لكل شيء لا يوافق هوى نفسه أو يستسلم للعديد من المخاوف.

ويستطيع الأخصائي النفسي بشيء من التدريب والصبر والعقل والروية أن يتعلم كيف يضبط نفسه ويتحكم في انفعالاته ويسيطر عليها كما أن مهمته كأخصائي نفسي تهيئ له هذه الظروف ككونه يقابل العديد من الناس، يختلفون في الطباع والصفات والثقافة، مما يجعله عرضة للانفعالات العديدة، ولذلك وجب عليه أن يتحكم في انفعالاته، وأن يكون متوازنا في عواطفه اتجاه مرضاه، وهذا من الحكمة التي تجعل من الدكتور النفسي ناجحا و متفوقا في مجاله.

أخلاقيات المهنة

يسعى الدكتور الناجح مع زملائه للحد من الأخطاء الطبية، وتحسين حالات المرضى، إذ أن ما يميز الشخص الموهوب عن الناجح هو الاجتهاد بالعمل، كما قال ستيفن كينج، ومن أخلاقيات المهنة أيضا أن يحافظ الدكتور على خصوصية وسرية المهنة، مما يساهم في كسب ثقة، واحترام المرضى، والزملاء في الرعاية الصحية والمجتمع وبالتالي تصنيفه من أحسن الاطباء.

التعلم المستمر من مواصفات الدكتور النفسي الناجح

يضع الدكتور الناجح التزاما على نفسه بالاستمرار في التعلم على مدى مسيرته العملية،   فهو يحاول دائما أن يحسن من مهاراته ومعرفته، فكما قال جون ديوي إن التعليم ليس تحضيرا للحياة، بل هي الحياة ذاتها، وتتجلى أهمية التعليم المستمر في تقليل الوقوع بالأخطاء الطبية، وتعزيز الثقة بالنفس، وتعزيز المصداقية المهنية بالإضافة إلى أهمية أن يكون الطبيب مستعدا للتعلم من الآخرين بغض النظر عن أعمارهم، أو أدوارهم، أو ظروفهم.

مشاركة المعرفة مع الزملاء

يشارك الدكتور الناجح المعلومات والخبرات مع أقرانه الأطباء، حيث يقول براين تريسي إن الأشخاص الناجحين يبحثون دائما عن الفرص لمساعدة الآخرين، ويمكن للدكتور القيام بمشاركة المعرفة عبر التكنولوجيا الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي، والتي تزيد من إمكانية الوصول إلى المعلومات والتحقق منها، وتساهم في بناء علاقات داخل وخارج مكان العمل.

ولكل ما ذكرناه من السمات والمميزات لأفضل دكتور نفسي نجد من الأمثلة الاخرى الإيجابية التي سبق ذكرها أراء المرضى حول صفات أفضل دكتور نفسي وهي كالتالي:

 – أنه واثق في نفسه، ويتعاطف مع مرضاه، ويتفهم ما يشعرون به من ألم جسدي أو نفسي،   – أنه يتصف بالإنسانية والرحمة، ويخبر مرضاه بما يحتاجون معرفته بطريقة واضحة ومباشرة.

 – يستمع إلى مداخلات المريض بجدية، بالإضافة إلى كونه صاحب ضمير.
ومن أفضل وأنجح الدكاترة النفسيين العرب الذين داع صيتهم في مجال تخصصهم نذكر على سبيل المثال لا الحصر:

– الدكتور تامر المصري : من أفضل الدكاترة النفسيين في الأردن، إذ يعالج أصعب حالات الأمراض النفسية، وأصعب حالات الإدمان بكافة أنواعه، وعلاج الاكتئاب وعلاج الفصام،  وعلاج الهلع و الخوف، وعلاج الزهو بأنواعه، وعلاج الاضطرابات الشخصية الدكتور تامر المصري استشاري الطب النفسي والإدمان، أفضل دكتور نفسي في الأردن و من أفضل الدكاترة على مستوى الوطن العربي.

– الدكتورة سالي محمد الشيخ : دكتورة نفسية مصرية مختصة في علاج الأمراض النفسية عند الأطفال و البالغين، و تعتبر الدكتورة سالي من أفضل و أشهر الأطباء في جمهورية مصر العربية.

طبيب نفسي في الامارات المتحدة
مواصفات الدكتور النفسي الناجح

– الدكتورة مليكة اغزان : دكتورة نفسية مغربية ( عملت سابقا في مدينة حولى )، طبيبة نفسية و عصبية مختصة في العلاج النفسي و علاج الإدمان مشهور جدا في بلدها المغرب و هي مثال للطبيب الناجح.

الدكتور معمر بن علي : دكتور نفسي جزائري، من أفضل الأطباء النفسيين يعالج أصعب حالات الإدمان بكافة أنواعه، وعلاج الاكتئاب و الوساوس القهرية معروف بكفاءته العالية إضافة إلى أنه باحث كبير في المجال العلمي في شقه المتخصص بالأمراض النفسية.

– البروفيسور هاني الشافعي : يشتغل بدولة الامارات المتحدة العربية يمتلك الدكتور هاني الشافعي 40 سنة من الخبرة في مجال العلاج النفسي، وهو دكتور الطب النفسي الحائز على البورد الكندي، كما حصل على تخصص فرعي في الطب النفسي عند الأطفال والمراهقين ويستقبل مرضى من كافة الفئات العمرية.

حصل الدكتور هاني على درجة التخصص من جامعة تورنتو المرموقة في كندا، كما حصل على تخصصه الفرعي من  الجامعة نفسها، بالإضافة إلى مستشفى الأطفال المرضى في تورونتو، أيضا حاضر ومارس المهنة  لعدة سنوات قبل أن يغادر كندا للعمل كرئيس لقسم الطب النفسي في أرامكو في المملكة العربية السعودية لأكثر من عقد من الزمان بعد ذلك، انتقل إلى الإمارات العربية المتحدة وتابع مسيرته في العيادات الخاصة قبل الانضمام إلى مجموعة نوفومد.

خلاصة القول أن أفضل دكتور نفسي هو الذي يجمع بين الشخصية المتزنة المتواضعة والمتفهمة، أي مجموع السمات الاخلاقية الشخصية، وبين الشخصية العملية والتي تتميز كما سلف الذكر، باحترام أخلاقيات العمل والمحافظة على سرية حياة المرضى، كل هذه المعايير يتسم بها الدكتور النفسي الناجح وبالتالي يصنف كأفضل دكتور نفسي.

مواصفات الدكتور النفسي الناجح

رسالة