ما ينبغي ان تقوله وما لا يصح ان تقوله للشخص المكتئب ؟!" />

تأثير الحالة النفسية على الطلاب

تأثير الحالة النفسية على الطلاب : تعتبر الصحة النفسية السليمة هي المعيار الأساس للتقدم والمضي قدما بالنسبة لكل طالب، حيث أن حالة الطالب المستقرة والمطمئنة هي التي تمنحه القدرة على تحقيق ذاته والوصول لأعلى المراتب، لكن بالمقابل نجد أن الحالة النفسية المضطربة تأثر وبشكل سلبي في التحصيل الدراسي، حيث يحصل نوع من النفور والانسحاب من الدراسة وهذا ناتج عن مجموعة من العوامل والتي سوف نتطرق للحديث عنها من خلال هذا المقال.

تحتل الحالة النفسية للطالب حيزا هاما من تفكيره، حيث أنه قد ينشغل بالتفكير في أمور بعيدة عن الدراسة والتي تؤدي به للوقوع في براثن الفشل، حيث نجد العديد من الطلاب ينشغلون باللهو والخروج وتضييع الوقت على الأجهزة الإلكترونية في حين أنهم مطالبون بالكد والاجتهاد الدراسي وهذا حتما يساهم وبشكل كبير في الفشل الدراسي.  

تأثير الحالة النفسية على الطلاب

تأثير الحالة النفسية على الطلاب
تأثير الحالة النفسية على الطلاب

 

هذا من جهة، من جهة ثانية نجد أن الكثير من الطلاب يعانون من مشاكل نفسية تؤرق بالهم وتجعلهم في نفور دائم من المقررات الدراسية والواجبات والخمول داخل الفصل الدراسي، حيث يعي الطالب جيدا أن هذه التصرفات ستؤدي به للهاوية، ولكنه لا يستطيع مقاومتها وتخطيها بفعل عوامل أخرى خارجة عن إرادته وهي كالتالي:

1- المشاكل الأسرية

من البديهي أن يحدث الفشل الدراسي عندما يعيش الطالب في دوامة من المشاكل الأسرية وعدم الاستقرار داخل البيت، حيث أن الخلافات المستمرة داخل البيت والتي قد تسبب التفكك الأسري وقلق الطالب في التفكير في المستقبل المبهم والغامض، إلى جانب سوء الأحوال الاجتماعية والاقتصادية التي تدفع الطالب إلى الخروج للعمل لإعالة أسرته الفقيرة، مما يخلق لدى هذا الطالب حالة نفسية غير مستقرة، وغالبا ما ينعكس ذلك على العملية التعليمية، ويمكن أن يصاب الطالب بحالة نفسية ناجمة عن رعب التفكير في المستقبل، وتتراكم عليه الهموم بسبب هذا التفكير وهذه الحالة النفسية غالبا ما تؤدي إلى الفشل الذي يغير مسيرة الحياة، ويزيد من تفاقم الضغط النفسي بسبب تحطم الآمال لديه في التفوق الدراسي والوصول لغذ مشرق.

2- الضغوط النفسية

تبعا لبعض الدراسات الحديثة التي أجريت مؤخرا تبين أن الحالة النفسية مهمة جدا في العملية التعليمية، ويمكنها أن تحدد مصير الطالب في التفوق أو الفشل، حيث أن الكثير من الطلاب ذووا القدرات المتوسطة تفوقوا بكثير من أولئك ذووا القدرات العالية، والسبب يرجع بالأساس إلى توفير الظروف النفسية الجيدة لذووا القدرات المتوسطة، بخلاف الفئة الثانية التي تعاني من ضغط الأسر على نفسيتهم  وحثهم على الوصول إلى القمة الشيء الذي سبب لهم عبئا نفسيا كبيرا، وحالة من التوتر المستمر والإرهاق العقلي، حيث يصيبهم الخوف والقلق من عدم الوصول لما تطمح اليه وبالتالي تنعكس هذه المشاعر السلبية على التحصيل في الأخير حيث يجد الطالب نفسه محبطا وغير قادر على التركيز بسبب الضغط النفسي والإرهاق والتعب الذي تكبده في فترة التحضيرات.  

3- الاضطرابات النفسية

تعتبر الاضطرابات النفسية من أبرز العوامل المؤثرة في سير العملية التعليمية على النحو السليم، حيث أن العديد من الطلاب يعانون من الخوف من الدراسة وصعوبة استيعاب المهام المطلوبة، حيث تجعل الطالب يشعر بالقلق والرعب، مما يؤدي به للإصابة بالقلق النفسي بسبب عدم قدرته على تأمين التحصيل الدراسي الكافي، والسبب راجع لضعف التركيز وقلة الاستيعاب بشكل كافي.

 

ومن هنا وجدنا عبر هذا المقال علاقة الحالة النفسية و مدى تأثيرها في على مستوى عطاء الطلاب والقدره لدية على التعامل و حل المشاكل الدراسية والحياتية له ، كانت هذه مقالة بعنوان : تأثير الحالة النفسية على الطلاب من قسم طبيب نفسي اون لاين

 

رسالة