10 من أسباب الأرق “قلة النوم”

لاشك أن أسباب الأرق معروفة وواضحة للأخصائيين النفسيين بشكل جلي، وأنه ينتج عن أسباب معلومة، وما أن يتم تفادي هذه الأسباب حتى يزول الأرق ويعود الشخص لطبيعته.

على المستوى الشامل، الأرق سببه بعض المشاكل الجسدية أو النفسية. أو كلاهما معاً في بعض الحالات الاستثنائية. ولكن بشكل عام أنت تحتاج إلى أخصائي نفسي بارع ومتخصص في علاج هذا النوع من المشاكل كي يساعدك بالتعافي.

أسباب الأرق “قلة النوم”

هذه بعض الاسباب التي تؤدي إلى قلة النوم، والاكثر انتشاراُ في مجتمعاتنا الشرقية. إذا ما عالجت هذه الأسباب بالتأكيد سوف تتماثل إلى الشفاء. فهل تعرف ما هي أسباب الأرق؟

  • التوتر
  • جداول النوم غير المنتظمة
  • نمط الحياة
  • اضطرابات الصحة العقلية
  • المرض الجسدي والألم
  • الأدوية
  • المشاكل العصبية
  • اضطرابات النوم المحددة
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • متلازمة تململ الساقين

وهذا شرح تفصيلي لكل سبب من أسباب قلة النوم “الأرق”.

  1. التوتر

يمكن أن يثير الإجهاد رد فعل عميقًا في الجسم ويشكل تحديًا للنوم الجيد، ويمكن أن تأتي استجابة الضغط هذه من العمل والمدرسة والعلاقات الاجتماعية. ويمكن أن يؤدي التعرض للمواقف المؤلمة إلى توتر مزمن، بما في ذلك اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

تساهم استجابة الجسم الجسدية للتوتر في فرط الإثارة، ويمكن أن يكون للضغط النفسي نفس التأثير. قد تصبح عدم القدرة على النوم في حد ذاتها مصدرًا للتوتر، مما يزيد من صعوبة كسر دائرة التوتر والأرق.

  1. جداول النوم غير المنتظمة

في عالم مثالي، فإن الساعة الداخلية للجسم والمعروفة بإيقاعها اليومي، تتبع عن كثب النمط اليومي ليلا ونهارا. في الواقع، كثير من الناس لديهم جداول نوم تسبب اختلالًا في إيقاعهم اليومي.

هناك مثالان مشهوران هما اضطراب الرحلات الجوية الطويلة وأعمال النوبات الطويلة. فإن اضطراب الرحلات الجوية الطويلة يزعج النوم لأن جسم الشخص لا يستطيع التكيف مع التغير السريع في المنطقة الزمنية.

ويتطلب العمل بنظام الورديات أن يعمل الشخص طوال الليل وأن ينام أثناء النهار. كلاهما يمكن أن يؤدي إلى اضطراب إيقاع الساعة البيولوجية والأرق.

  1. نمط الحياة

يمكن للعادات الروتينية غير الصحية المتعلقة بنمط الحياة والطعام والشراب أن تزيد من خطر إصابة الشخص بالأرق.

خيارات نمط الحياة التي تؤدي إلى حدوث مشكلات في النوم:

  • الحفاظ على تحفيز الدماغ حتى وقت متأخر من المساء، مثل العمل لوقت متأخر أو ممارسة ألعاب الفيديو أو استخدام أجهزة إلكترونية أخرى.
  • القيلولة في وقت متأخر من بعد الظهر يمكن أن تلغي توقيت نومك وتجعل من الصعب عليك النوم في الليل.
  • يمكن أن يؤدي النوم لاحقًا للتعويض عن قلة النوم إلى إرباك الساعة الداخلية لجسمك ويجعل من الصعب إنشاء جدول نوم صحي.
  • يمكن أن يؤدي استخدام سريرك في الأنشطة بجانب النوم إلى إنشاء ارتباطات عقلية بين سريرك واليقظة.

على الرغم من التغاضي عنها في كثير من الأحيان، إلا أن الخيارات المتعلقة بنظامك الغذائي يمكن أن تلعب دورًا في مشاكل النوم مثل الأرق.

الأرق
الأرق
  1. اضطرابات الصحة العقلية

غالبًا ما تؤدي المشاكل النفسية مثل القلق والاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب إلى مشاكل خطيرة في النوم، وتشير التقديرات إلى أن 40٪ من المصابين بالأرق يعانون من اضطراب في الصحة العقلية.

يمكن لهذه الحالات أن تحرض على الأفكار السلبية المنتشرة وفرط النشاط الذهني الذي يزعج النوم، بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن الأرق يمكن أن يؤدي إلى تفاقم اضطرابات المزاج والقلق، مما يجعل الأعراض أسوأ، بل ويزيد من خطر الانتحار لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

  1. المرض الجسدي والألم

يمكن لأي حالة تسبب الألم تقريبًا أن تعطل النوم من خلال جعل الاستلقاء بشكل مريح في السرير أكثر صعوبة، قد يؤدي الإمساك بالألم عند الأرق إلى تضخيمه، مما يزيد من التوتر ومشاكل النوم.

يمكن أن تكون المضاعفات الصحية المتعلقة بمرض السكري من النوع الثاني جزءًا من السبب الكامن وراء الأرق، ويمكن أن يؤدي الألم الناتج عن اعتلال الأعصاب المحيطية، والحاجة المتكررة للترطيب والتبول، والتغيرات السريعة في نسبة السكر في الدم إلى مقاطعة النوم.

قد تشكل أنواع أخرى من الأمراض الجسدية، بما في ذلك تلك التي تؤثر على الجهاز التنفسي أو العصبي، تحديات على النوم يمكن أن تصل إلى ذروتها في الأرق قصير المدى أو المزمن.

  1. الأدوية

يمكن أن تكون مشاكل النوم والأرق من الآثار الجانبية للعديد من أنواع الأدوية، تشمل الأمثلة أدوية ضغط الدم والأدوية المضادة للربو ومضادات الاكتئاب. وقد تسبب العقاقير الأخرى النعاس أثناء النهار الذي يمكن أن يؤثر على جدول نوم الشخص.

لا يقتصر الأمر على تناول الأدوية فقط الذي يمكن أن يعيق النوم، بل أيضاً عندما يتوقف شخص ما عن تناول الدواء، يمكن أن يؤدي الانسحاب أو أي جوانب أخرى من رد فعل الجسم إلى صعوبات في النوم.

  1. المشاكل العصبية

تم العثور على المشكلات التي تؤثر على الدماغ، بما في ذلك الاضطرابات التنكسية العصبية واضطرابات النمو العصبي، مرتبطة بارتفاع خطر الإصابة بالأرق.

يمكن أن تتسبب اضطرابات التنكس العصبي، مثل الخرف والزهايمر، في التخلص من الإيقاع اليومي للشخص وإدراك الإشارات اليومية التي تحرك دورة النوم والاستيقاظ، يمكن أن يؤدي الارتباك الليلي إلى زيادة تدهور نوعية النوم.

يمكن أن تتسبب اضطرابات النمو العصبي، مثل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)، في فرط الإثارة، مما يجعل من الصعب على الأشخاص الحصول على النوم الذي يحتاجون إليه، مشاكل النوم شائعة لدى الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد (ASD) وقد تستمر حتى مرحلة البلوغ.

قلة النوم
قلة النوم
  1. اضطرابات النوم المحددة

يمكن أن تكون اضطرابات النوم المحددة سببًا للأرق، يُؤثِّر انقطاع النفس الانسداد النومى، الذي يتسبب في العديد من فترات التنفس وانقطاعات مؤقتة في النوم، على ما يصل إلى 20٪ من الأشخاص ويمكن أن يكون عاملاً أساسياً يسبب الأرق والنعاس أثناء النهار.

  1. توقف التنفس أثناء النوم

يتوقف الأشخاص المصابون بانقطاع النفس الانسداد النومى عن التنفس لمدة 10 إلى 60 ثانية في كل مرة أثناء الليل، يؤدي ذلك إلى دفع عقلك إلى إيقاظك وقد يتسبب في شهيقك بحثًا عن الهواء، يمكنك بعد ذلك العودة للنوم، فقط ليحدث هذا مرارًا وتكرارًا – حتى مئات المرات في الليلة!

بالطبع، تؤدي هذه الاستيقاظات المتعددة إلى اضطراب نومك ويمكن أن تجعلك متعبًا أثناء النهار، قد تؤدي أيضًا إلى مشاكل أكثر خطورة، مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، تحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني من أعراض مثل الشخير بصوت عالٍ أو الشخير أو اللهاث في الليل، هناك طرق عديدة لعلاج انقطاع النفس الانسداد النومى.

  1. متلازمة تململ الساقين

إذا كنت تعاني من متلازمة تململ الساقين (RLS)، فقد تشعر بعدم الراحة عند الزحف أو الإحساس بالوخز في ساقيك وتجربة الرغبة في تحريكهما، متلازمة تململ الساق (RLS) هي واحدة من أكثر اضطرابات النوم شيوعًا، إنه يؤثر على حوالي 12 مليون أمريكي اليوم.

مواضيع مشابهة:

16 من أعراض الأرق

هل تحتاج إلى المساعدة؟

أن كنت تود معرفة أسباب الأرق لديك، لكنك عاجز عن معرفتها من أجل ان تعود إلى طبيعتك. اتصل بنا من خلال منصة دكتورك، ونحن سوف نرتب لك جلسة علاجية اونلاين وانت في بيتك، مع احد افضل الاطباء النفسيين المتخصصين بالارق لدينا في المنصة. الجلسات تتم بخصوصية تامة.

رسالة