ما هي أسباب الفوبيا؟

إذا كنت تخاف بشكل غير عادي من الحشرات الصغيرة أو فكرة استخدام المصعد بنفسك، فأنت لست وحدك. تعتبر الفوبيا حالة نفسية شائعة جدًا لدى كل من الرجال والنساء. تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة يعانون من فوبيا من نوع ما.

11 من أسباب الفوبيا

يمكن أن تتطور الفوبيا أثناء الطفولة أو المراهقة أو البلوغ المبكر، وغالبًا ما تكون مرتبطة بحدث مخيف أو موقف مرهق. ومع ذلك، ليس من الواضح دائمًا سبب حدوث بعض أنواع الفوبيا. إليك بعض العوامل التي غالباً ما تكون من أسباب الفوبيا:

  • أسباب جينية
  • التعرض لصدمة سابقة
  • الرهاب الأقل إثارة
  • ذكريات عصبية
  • المخلفات التطورية
  • نوبات الذعر
  • اتباع الأم والأب
  • التعرض للتوتر
  • الإجهاد والفوبيا
  • العوامل الثقافية
  • العوامل البيولوجية
  1. أسباب جينية

اقترحت الأبحاث التي أجرتها كلية الطب بجامعة إيموري في أتلانتا أن أسباب الفوبيا يمكن أن تكون وراثية. اشتملت الدراسة على الفئران التي تعرضت لصدمة كهربائية خفيفة بعد تعرضها لرائحة أزهار الكرز، مما جعلها تربط الألم بالرائحة.

كما تعرض نسل الفئران بعد عدة أجيال لنفس الرائحة، والمثير للدهشة أن الجيل الجديد من الفئران كان يتفاعل أيضًا مع الخوف من رائحة أزهار الكرز، على الرغم من عدم تعرضهم لأي قدر من الصدمات الكهربائية.

نظرًا لأن التركيب البيولوجي والجيني للفئران والبشر متشابهين مع بعضهما البعض، فإن البحث يشير إلى أن الذكريات الرهابية قد تنتقل أيضًا عبر جينات الأسلاف البشريين.

  1. التعرض لصدمة سابقة

 يمكن أن تؤدي سلسلة معينة من الحوادث السلبية أو المتكررة إلى إصابة الشخص بالفوبيا. في حين أن بعض الحوادث المهددة للحياة أو تجارب الاقتراب من الموت التي مر بها الفرد شخصيًا عندما كان صغيرًا، مثل الغرق، أو الاضطراب المتكرر أثناء الطيران، قد تظهر على أنها مخاوف شديدة من مثل هذه الأشياء.

فإن ملاحظة الآخرين يعانون من صدمة يمكن لحدث، مثل حادث سيارة، أن يثير أيضًا استجابة مخيفة، وبالتالي تجنب مواقف مماثلة في المستقبل. يؤدي تجنب هذه الأنشطة أو الأشياء بشكل متكرر إلى تطور الخوف إلى رهاب حيث يزداد قوة.

  1. الرهاب الأقل إثارة

على عكس الصدمة السابقة، سواء كانت من ذوي الخبرة أو الملاحظة، قد يصاب بعض الأفراد بخوف غير عقلاني من شيء أو فرد أو موقف، على الرغم من عدم وجود تجارب غير سارة سابقة. غالبًا ما يمتنع هؤلاء الأفراد عن التواصل مع الآخرين لأنهم يعتقدون أن خوفهم سيكون غبيًا ولا أساس له.

  1. ذكريات عصبية

عندما تواجه حادثة معينة مخيفة أو مميتة أو مؤلمة، فإن القشرة الجبهية الوسطى والقشرة الأمامية الجبهية البطنية واللوزة المخية، والمعروفة أيضًا باسم ” مراكز الخوف ” في الدماغ  تخزن هذه الذكريات، فقط لتذكرها أو تعيد تشغيلها لاحقًا عند مواجهة حالة مماثلة.

هذا يجبر الجسم على إعادة تمثيل رد فعله على الحدث الماضي، والذي غالبًا ما يكون مفرطًا في الموقف الحالي والأكثر اعتدالًا، مثل الصراخ عند الاصطدام أثناء لعب السيارات المراوغة بسبب حادث سيارة في الماضي.

  1. المخلفات التطورية

بعض المخاوف متأصلة في أنظمتنا كبقايا من أيام الإنسان البدائية والصيد والقطف، عندما كانت التهديدات والأخطار الخارجية جزءًا رئيسيًا من البيئة الخارجية.

بالنسبة للأفراد المصابين بالرهاب الاجتماعي، فإن هذه المخاوف محسوسة بدرجة أكبر مقارنة بالأفراد غير المصابين بالرهاب. تشمل الأمثلة الخوف من المساحات الواسعة الفارغة والغرباء والحيوانات البرية وغيرها من التهديدات المحتملة.

ماهي أسباب الفوبيا؟
ماهي أسباب الفوبيا؟
  1. نوبات الذعر

هؤلاء المعرضون لنوبات الهلع أو الذين يتم تشخيصهم باضطراب الهلع غالبًا ما يخشون الإحراج على أيدي نوبات الهلع في الأماكن العامة.

لا يؤدي هذا إلى خوفهم من نوبة هلع فحسب، بل يؤدي أيضًا إلي خوفهم من الأماكن التي من المرجح أن تكون مزدحمة، مثل المصاعد ومراكز التسوق والحافلات المزدحمة وما إلى ذلك، أو الأماكن التي حدث فيها سابقًا؛ مما يؤدي إلى تجنب مطلق لمثل هذه الأماكن.

  1. اتباع الأم والأب

ينقل بعض الآباء عن غير قصد رهابهم إلى أطفالهم، خاصة أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 4-8 سنوات، من خلال الرد عليهم في وجودهم. في مثل هذه الحالات، يكون الرهاب سلوكًا مكتسبًا حيث يصبح الطفل مدركًا تمامًا لصدمة أو خوف والديه ويتعلم تدريجيًا التعرف عليه كموضوع للخوف أيضًا.

  1. التعرض للتوتر

في بعض الحالات، التوتر طويل الأمد ومشاعر القلق والاكتئاب المكبوتة بمجرد إطلاقها على أنها ثورة عاطفية بسبب محفز معين، مثل مزاح صديق عن مدمني العمل أو رفض المشروع بعد أن يقضي المرء طوال الليل في العمل.

يمكن أن يؤدي إلى الخوف من أي حالات مستقبلية من هذا القبيل، والتي تتطور لاحقًا إلى رهاب إذا لم يتم علاجها.

  1. الإجهاد والفوبيا

هل الإجهاد طويل الأمد من بين العديد من أسباب الفوبيا؟ خلال فترات الإجهاد الطويلة، من الشائع الشعور بالقلق والاكتئاب. هذا بشكل عام يقلل من قدرتك على التعامل مع المطالب الظرفية المفرطة. يمكن أن يزيد من خوفك وقلقك من تلك المواقف العصيبة التي تتكرر مرة أخرى في المستقبل إلى قدرة شبه رهابية.

على سبيل المثال عندما تعاني الأم من حمل رضحي، وولادة طفل مؤلمة، ومشاكل صحية بعد الولادة لكل من الطفل النامي ونفسها. اعتمادًا على الأحداث المحيطة بهذه الصدمات، قد تكون خائفة جدًا من صدمة ولادة أخرى في المستقبل. أو ربما فقدت الثقة أيضًا في مهنة الطب وتشعر بقلق شديد عندما تحتاج إلى الوثوق بمهنة الطب مرة أخرى في المستقبل.

  1. العوامل الثقافية

قد يعاني البالغون والأطفال الذين ينتقلون إلى بلدان يوجد بها حاجز لغوي من رهاب التنشئة الاجتماعية بسبب الإحراج الذي يشعرون به.

  1. العوامل البيولوجية

يحتوي الدماغ على مواد كيميائية خاصة، تسمى الناقلات العصبية، والتي ترسل الرسائل ذهابًا وإيابًا للتحكم في الطريقة التي يشعر بها الشخص. السيروتونين والدوبامين هما ناقلان عصبيان مهمان يمكن أن يسببان عندما مشاعر القلق التي يمكن أن تؤدي إلى الرهاب.

مواضيع مشابهة:

هل تحتاج إلى المساعدة؟

أن كنت تعاني من إحدى انواع الفوبيا، وقد بدأت تأثر على حياتك بشكل سلبي، وترغب بتلقي العلاج النفسي. اتصل بنا من خلال ايقونة الدردشة الزرقاء اسفل الموقع، وسوف نرتب لك جلسات علاج نفسي اونلاين مع خيرة المعالجين النفسيين.

رسالة