ماهي فوبيا الارتباط (العلاقات)

العلاقات بالنسبة لمعظم الناس تعد شيئاً اعتيادياً، فهي تحصل بشكل طبيعي، أما بالنسبة للبعض فهي أشبه ما تكون بالتحدي أو أكثر من ذلك بكثير، لتصل إلى ما يسمى فوبيا الارتباط أو القلق والخوف من العلاقات، وفي هذه المقالة سوف نسلط الضوء على أهم الأعراض والأسباب المحفزة لرهاب الارتباط.

تعريف فوبيا الارتباط (العلاقات)

هي رهاب الوقوع في الحب ويمكن أن يكون لمشكلة القلق هذه تأثير على الحياة الاجتماعية والعاطفية للشخص الذي يعاني منها، في الحالات الشديدة قد لا يتجنب الخوف من الحب المحتمل فحسب، بل قد يتوقف عن الارتباط بزملاء العمل والأصدقاء.

ما هي أعراض فوبيا العلاقة؟

يمكن اكتشاف إصابة الشخص بفوبيا الارتباط من خلال بعض الإشارات الواضحة والعلامات التي تدل على ذلك ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • تغير المزاج وتحوله إلى سيء إضافة إلى الشعور بعدم الارتياح.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • الابتعاد عن كل شخص يبدي إعجابه أو رغبته في بناء علاقة ودية.
  • عدم القدرة على السيطرة على هذه المشاعر رغم معرفته أنها غير طبيعية.
  • الحديث دائماً عن تجارب عاطفية فاشلة.
  • فرط التعرق والدوار.
  • الشعور بألم في الصدر أو المعدة.
  • حدوث نوبات برد وحر متلاحقة.
  • التعلق بحياته الراهنة بكامل عناصرها ومعطياتها.

ما هي أسباب فوبيا العلاقة؟

الأسباب متنوعة، لكن عادةً يعود ذلك إلى التجارب العاطفية السيئة، سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أو تجارب أناس آخرين بالمحيط، ومن الأسباب الشائعة لفوبيا العلاقة ما يلي:

  1. الصدمات النفسية.
  2. الخوف من إنهاء العلاقة بدون إنذارات.
  3. سوء المعاملة في مرحلة الطفولة.
  4. عدم الثقة بالذات.
  5. حرمان في مرحلة الطفولة.
  6. الخوف من فكرة العلاقة السيئة المتمثلة بالاعتداء والخيانة.
  7. الخوف من كونها العلاقة الخطأ.
  8. الخوف الناتج عن تجربة عاطفية سابقة غير ناجحة.
  9. الاطلاع على تجربة عاطفية فاشلة عاشها أشخاص مقربون.
  10. الشعور بالقلق وعدم الاطمئنان.
  11. الخوف من عدم القدرة على الالتزام بالحياة الزوجية والعاطفية.
  12. الخوف من احتمال موت الشخص الأخر، ما يترتب على ذلك من شعور بالوحدة.

ما هي مضاعفات فوبيا العلاقة؟

لا شك أن فوبيا العلاقة قد تعيق الأنشطة اليومية للشخص المصاب، وتجعل من المستحيل عيش حياة قد لا تبدو طبيعية وتتضمن بعض المضاعفات ما يلي:

  • الشعور بالاكتئاب.
  • تجنب المواقف الاجتماعية.
  • إساءة استخدام المواد المخدرة.
  • تناول المواد الضارة لمحاولة السيطرة على قلقهم.

ما هو علاج فوبيا العلاقة؟

تتنوع أساليب علاج رهاب الارتباط العاطفي، ولعل أول هذه الأساليب العلاج السلوكي، وفيه يتم تعريض المصاب لمسببات الرهاب، ومن الطرق العلاجية نذكر منها:

  1. أسلوب التعرض

حيث يتم تعريض المريض لمخاوفه وإجباره على عدم الهروب منها، ويزداد وقت التعريض بشكل تدريجي ومع بث العزم في نفس المصاب، ليبدأ الخوف بالتراجع ويختفي بالنهاية ويعد التعرض بالتخيل أحد أشهر طرق التعرض، ويلجأ الطبيب إليه في الحالات التي يكون التعرض فيها للمواقف الحقيقية.

  2. الدور الأسري

وهو من أكثر أنواع العلاج فاعلية وذلك لأن دعم الدائرة المحيطة بالمريض، والتي تلازمه معظم الوقت يتيح متابعة المصاب والتعرف إلى ما يتجنبه من أشياء أو أماكن أو أشخاص.

 3. أساليب الوقاية

يمكن تجنب الإصابة بهذا الاضطراب بتجنب التعلم الخاطئ والذي يبدأ في الصغر ومن ذلك عدم تخويف الطفل حتى يسيطر الوالدان عليه.

وينبغي على الأبوين استخدام أساليب التوضيح والشرح بدلاً من الترهيب، لمساعدة الطفل على فهم الفرق بين السلوكات الخاطئة والصحيحة، مع الابتعاد عن كل ما يؤذيه وتبني كل ما يفيده.

مواضيع مشابهة

هل تحتاج إلى المساعدة؟

يمكن علاج رهاب الارتباط بكافة الطرق العلاجية، حيث يقدم موقع دكتور نفسي أونلاين خدمات علاجية نفسية من قبل أفضل الأطباء النفسيين على مدار اليوم، والجلسات تتم مع أخصائي الصحة العقلية بخصوصية وسرية تامة. اتصل بنا وسوف نرتب لك جلسات علاج نفسي اونلاين، في الوقت واليوم الذي يناسبك.

المصادر

  1. webmd
  2. marisapeer

رسالة