أسباب فوبيا الزواحف والعلاج

يعد رهاب الزواحف رهاباً شخصياً للغاية، أي أن الأعراض يمكن أن تختلف اختلافاً كبيراً من شخص لآخر، قد يشعر شخص ما بالخوف عند لمس ثعبان كبير، وهناك بعض الأشخاص لا يمكنه حتى مشاهدة صور الثعابين الصغيرة أو حتى تخيلها.

ما هي فوبيا الزواحف؟

هو خوف غير عقلاني من شيء محدد يتطور غالباً في مرحلة الطفولة، وخاصة الثعابين والسحالي حيث يستحوذ على الشخص حالة من الهلع والخوف الشديد من الزواحف.

ما هي أعراض فوبيا الزواحف؟

في حالة فوبيا الزواحف تختلف الأعراض من شخص لآخر، يمكن أن تشمل ردود الفعل العاطفية والجسدية على عدة أمور منها:

  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • زيادة التعرق.
  • البكاء أو الصراخ عند مشاهدة الزواحف.
  • جفاف الفم.
  • الإحساس بالغثيان.
  • الدوخة أو الرغبة بالهروب.
  • نوبات ذعر.
  • تجنب المصاب الذهاب في رحلات المشي لمسافات طويلة.
  • عدم السيطرة على الانفعالات وردة الفعل.
  • ارتفاع سرعة التنفس أو ضيق في التنفس.
  • الانسحاب الاجتماعي والاغتراب عن الواقع والاكتئاب.

ما هي أسباب فوبيا الزواحف؟

العوامل التي تسبب رهاب الزواحف غير واضحة حالياً، ومع ذلك هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تساهم في الإصابة برهاب الزواحف منها:

  1. تجربة سيئة سابقة

قد تؤدي التجربة السيئة مع الزواحف إلى ربطه بمشاعر الخوف أو الألم، قد يصاب الشخص الذي لدغته ثعبان بالخوف من الثعابين.

   2. التعلم

من الممكن أن تتعلم الخوف من أشياء معينة خاصة في سن مبكرة، وخاصة إذا كان أحد والديك خائفاً جداً من الزواحف.

  3. عوامل وراثية

قد تساهم الوراثة في تطوير أنواع معينة من الرهاب أو زيادة خطر الإصابة به.

  كيف يتم تشخيص فوبيا الزواحف؟

عادةً ما يلجأ الطبيب لتشخيص فوبيا الزواحف إلى مقابلة المصاب، وإجراء فحص سريري شامل ومراجعة أعراضه والتاريخ الطبي والنفسي له، كما يعتمد الطبيب في تشخيصه على المقابلة الشخصية، ومعايير التشخيص الموضحة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية.

نصائح وإرشادات للسيطرة على الخوف من الزواحف

يمكن للشخص المصاب تبني بعض الاستراتيجيات التي تساعد في السيطرة على الخوف الشديد من الزواحف، والتي تشمل ما يأتي:

  • تعلم تقنيات الاسترخاء، تمارين التنفس و ممارسة التأمل واليوغا.
  • اتباع أنظمة غذائية صحية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • الحد من تناول الكافيين والمنشطات الأخرى.

متى يجب زيارة أخصائي نفسي؟

من المؤشرات التي تستوجب على الشخص زيارة طبيب نفسي عندما يبدأ خوفك من الزواحف من تعطيل حياتك بشكل كبير، يحدث هذا بعدة طرق مختلفة مثل:

  1. يضعف القدرة على القيام بالمهام اليومية.
  2. التأثير على التفاعلات الاجتماعية أو الأنشطة الاجتماعية.
  3. خفض انتاجيتك في العمل أو في المدرسة.
  4. توتر العلاقات مع العائلة أو الأصدقاء.

ما هو علاج فوبيا الزواحف؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن للطبيب النفسي اتباعها في علاج فوبيا الزواحف والتي تساعد الشخص المصاب من السيطرة على هذا الخوف ومن الطرق العلاجية ما يأتي:

  • علاج التعرض

سيزيد معالجك ببطء من تعرضك للزواحف، حيث يطلب من المصاب التفكير في الزواحف في الجلسة الأولى، بهدف أن تشاهد الزواحف بالفعل في جلسات لاحقة، كما يتم تدريس تقنيات مختلفة للتعامل مع القلق.

  • العلاج السلوكي المعرفي

يستخدم العلاج المعرفي السلوكي جنباً لجنب مع علاج التعرض للمساعدة في تحديد وإعادة تشكيل أنماط التفكير والعواطف السلبية التي تساهم في خوفك من الزواحف.

  • الأدوية

البنزوديازيبينات وحاصرات بيتا مثالان من الأدوية التي يمكن وصفه لعلاج الرهاب، غالباً ما يتم تقديمه لفترة قصيرة فقط لمساعدتك في التعامل مع مشاعر القلق.

مواضيع مشابهة

هل تحتاج إلى المساعدة؟

إن كنت تبحث عن علاج للرهاب من خلال الانترنت، يمكنك زيارة موقع دكتور نفسي أونلاين والتواصل مع أفضل الأطباء النفسيين، وبالطريقة التي تفضلها على مدار اليوم، والجلسات مع الأخصائي النفسي تتم بخصوصية وسرية تامة.

المصادر

  1. verywellmind
  2. quora

 

رسالة